Answer

Question: As salamu alaykum, I wanted to know if we can recite the Qunut in witr salah everyday. If no then why is it recited only after the 15th of Ramadan for the last 15 days?

Answer:

Wa alaykum al-salam wa rahmatuLlahi wa barakatuHu,

In the Name of Allah the Most Gracious, the Most Merciful. And, prayers and salutations are on our master Muhammad, on his people, and all his companions.

The Shafi’is opine that qunut in witr is disliked, except for during the second-half of Ramadan. Imam Nawawi mentioned that the disliked-nature of qunut in other than the second-half is apparent from Imam Shafi’is discussion. (Rawdat al-Talibin 1/330)

Ibn Abd al-Barr stated, “Regarding Imam Shafi’i, in Iraq, he opined by what Zafarani related from him, that ‘he makes qunut in the [second]-half of Ramadan. And, he does not make qunut the entire year except for in the second-half of Ramadan.’ And, in Egypt, he opined, ‘one makes qunut in the morning prayer, and in every prayer that one needs to pray against another; I do not find any fault in it.’” (Istidhkar 5/176)

Perhaps, Imam Shafi’s opinion regarding witr is one; meaning, Imam Shafi opined according to it in the qadim and the jadid. Like what comes in Tuhfat al-Ahwadhi (2/566), “Zafarani stated, ‘that Imam Shafi preferred the view of making qunut in the second-half, not making it the entire year.’ Likewise, Muhammad b. Nasr stated, ‘Muzani related it from Imam Shafi.’”

People practiced upon this in some regions of the Muslim world, as Bayhaqi related via: Abu Abd Allah al-Hafiz < Abu Said b. Abi Amr < Abu al-Abbas al-Asamm < al-Abbas b. al-Walid b. Mazid < his father, who asked Awzai regarding qunut during the month of Ramadan. [Awzai] replied, “Regarding the congregational mosques, therein they make qunut from the first of the month until the end. Regarding the people of Medina, they make qunut in the second-half until the end. There is a hadith attributed to the Prophet (SAW) on that; but the hadith is not sound.” (al-Sunan al-Kubra 2/702-03) A discussion regarding that hadith shall be subsequently presented.

Ibn Abi Umar mentioned that he encountered the people of Makkah not making qunut (in witr) except for during the second-half of Ramadan. Fakihi cited Sufyan as saying, “that is established according to us.” (Akhbar Makkah 2/153-54)

Qunut during the second-half is related from some of the Prophetic Companions:

It is related from Ubayy b. Kab and Umar b. al-Khattab:

Abu Dawud said, “Ahmad b. Muhammad b. Hanbal < Muhammad b. Bakr < Hisham < Muhammad [Ibn Sirin] < some of Muhammad’s colleagues that Ubayy b. Kab led the people in Ramadan while he would make qunut during the second half.” (Sunan Abi Dawud 2/621) And, Bayhaqi related it via Abu Dawud. (al-Sunan al-Kubra 2/701) There is an unknown element in the isnad because “Muhammad’s colleagues” are unnamed.

Abu Dawud said, “Shuja b. Makhlad < Hushaym < Yunus b. Ubayd < Hasan that Umar b. al-Khattab gathered the people with Ubayy b. Kab so he would pray with them twenty rakah, and not make qunut with them except for in the second remaining portion. When it was the last ten, he left and prayed in his home. The people would then say, ‘Ubayy left.’” (Sunan Abi Dawud 2/621) Bayhaqi related this via Abu Dawud. (al-Sunan al-Kubra 2/702) Hasan al-Basri did not hear from Umar b. al-Khattab. Also, he related from Ubayy, yet he never encountered him. Therefore, the isnad is interrupted. (Tahdhib al-Kamal 2/263)

Ibn Khuzaymah said, “Rabi b. Sulayman al-Muradi < Abd Allah b. Wahb < Yunus < Ibn Shihab < Urwat b. al-Zubayr < Abd al-Rahman b. Abd al-Qari (during Umar’s caliphate while Zayd b. al-Arqam was treasurer) that Umar went out one night during Ramadan. Abd al-Rahman b. Abd al-Qari went out with him. Then, he went by a mosque and the people inside were in separated groups; one man praying by himself while another had a group praying with him. Then, Umar said, ‘By Allah, I think that if we gathered these behind one reciter, that would be better.’ Thereafter, Umar became determined on that and commanded Ubayy b. Kab that he stand with them in Ramadan. Then, Umar went out to them while the people were praying with the reciter; so Umar remarked, ‘What an excellent innovation it is. And, that which you overlooked is better than what you were doing.’ The people would stand during the first-[half], and curse the disbelievers [qunut] during the [second]-half.” (Sahih Ibn Khuzaymah 2/155)

Imam Malik related something similar. (al-Muwatta 1/171) And, he related from Araj who mentioned, “I did not encounter the people during Ramadan besides while they were cursing the disbelievers.” (Ibid, 1/172) Baji commented, “He intends ‘the people’ to mean the Prophetic Companions. The meaning is that they were making qunut during Ramadan by cursing the disbelievers. And, the place of qunut is witr.” He continued, “And, there is no disagreement that qunut is intended, in particular to the second-half.” (al-Muntaqa Sharh al-Muwatta 2/152) In Tanwir al-Hawalik, Suyuti followed Baji. Ibn Khuzaymah related the wording, “cursing the disbelievers during the [second]-half,” like what has been already mentioned. (Sahih Ibn Khuzaymah 2/155)

Ibn Khuzaymah stated, “The highest narration that is preserved pertaining to qunut in witr is regarding Ubayy b. Kab during Umar’s caliphate. It is mawquf [a narration originating from a Prophetic Companion] that they were making qunut after the first-half of Ramadan.” (Ibid, 2/154)

It is related from Abd Allah b. Umar:

Bayhaqi said, “Abu Bakr Muhammad b. Ibrahim al-Farisi < Abu al-Hasan Ahmad b. Jafar < Abu Bakr Muhammad b. al-Fadl b. Hatim al-Amuli al-Najjar < Abd Allah b. Muawiyah al-Jumahi < Hammad b. Ayyub < Nafi that Ibn Umar would not make qunut in witr except for in the second-half of Ramadan. (al-Sunan al-Kubra 2/702)

Ibn Abi Shaybah said, “Ibn Ulayyah < Ayyub < Nafi that Ibn Umar would not make qunut in witr except for in the second-half of Ramadan.” (al-Musannaf 4/527)

It is related from Ali and Muadh al-Qari:

Ibn Abi Shaybah said, “Waki < Sufyan < Abu Is-haq < Harith < Ali that Ali would make qunut in only half of Ramadan.” (al-Musannaf 4/527) Bayhaqi also narrated this, and said, “Abu Abd Allah al-Hafiz < Abu al-Abbas Muhammad b. Yaqub < Muhammad b. Is-haq < Qabisat b. Uqbah < Sufyan < Abu Is-haq < Harith < Ali that Ali would make qunut in only half of Ramadan.” (al-Sunan al-Kubra 2/702) Regarding Harith, Hafiz Ibn Hajar mentioned, “Ali’s companion, Shabi accused him of lying. And, he is accused of rafd [Shiism]. In his narrations there is a weakness.” (Taqrib al-Tahdhib 146)

Bayhaqi said, “Abu Abd Allah al-Hafiz < Abu Bakr b. al-Hasan al-Qadi < Abu al-Abbas Muhammad b. Yaqub < al-Abbas al-Duri < al-Hasan b. Bishr < al-Hakam b. Abd al-Malak < Qatadah < Hasan < who said, ‘Ali led us during the time of Uthman b. Affan for twenty nights, and then retired. Some said, ‘He has secluded himself.’ Thereafter, Abu Halimah Muadh al-Qari led them, and would make qunut.” (al-Sunan al-Kubra 2/702)

Some of those who followed the Companions also opined according to it:

Muhammad b. Sirin:

Bayhaqi said, “Abu Hazim al-Hafiz < Abu Ahmad al-Hafiz < Abu al-Abbas Ahmad b. Muhammad b. al-Husayn al-Masarjisi < Shayban b. Farukh al-Ubulli < Sallam b. Miskin who said, ‘Ibn Sirin disliked qunut in witr except for in the last half of Ramadan.’” (al-Sunan al-Kubra 2/702) Ibn Abi Shaybah mentioned, “Azhar al-Samman < Ibn Awn < Ibrahim who would say, ‘Qunut is made the entire year.’ Yet, Ibn Sirin did not consider it, except for during the second-half of Ramadan.” (al-Musannaf 4/528)

Qatadah:

Bayhaqi said, “Abu al-Hasan Muhammad b. Abi al-Maruf al-Mihrijani < Abu Said Abd Allah b. Muhammad b. Abd al-Wahhab al-Razi < Muhammad b. Ayyub < Muslim b. Ibrahim < Hisham < Qatadah who said, ‘Qunut is in the last half of Ramadan.’” (al-Sunan al-Kubra 2/702)

Regarding the Weak Hadith that Awzai Indicated Towards:

Bayhaqi said, “Abu Sad al-Malini < Abu Ahmad b. Adi < Husayn b. Abd Allah al-Qattan < Ayyub al-Wazzan < Ghassan b. Ubayd < Abu Atikah < Anas who said, ‘the Prophet (SAW) would make qunut during the second half of Ramadan until its end.’” (al-Sunan al-Kubra 2/703) Ibn Adi related it via Husayn and said, “I heard from Husayn via this isnad twenty hadith regarding the second-half of Ramadan, its virtue, and taking a meal before the fast; all of them are baseless.” (al-Kamil fi Duafa al-Rijal 4/118)

Remarks on the Hadith:

Abu Atikah is the reason for the narration’s weakness. He is Tarif b. Salman. Bukhari said regarding him, “munkar al-hadith.” (al-Sunan al-Kubra 2/703) Ibn Abi Hatim mentioned, “He narrated from Anas. And, Hasan b. Atiyyah narrated from him [Abu Atikah]. I heard my father mention that, and I asked regarding him. He said, “dhahib al-hadith, daif al-hadith.” (al-Jarh wa al-Tadil 4/494) Ibn Hibban said, “munkar al-hadith jiddan.” (Kitab al-Majruhin 1/488)

Regarding the issue of Qunut, there is another position:

Four individuals from our senior As-hab: Abu Abd Allah al-Zubayri, Abu al-Walid al-Naysaburi, Abu al-Fadl b. Abdan, and Abu Mansur b. Mihran, have opined that one may make qunut the entire year. (Rawdat al-Talibin 1/330) Ibn al-Subki stated under the biographical entry for Abu al-Fadl b. Abdan, “I came across a summarized book of his under the title Sharh al-Ibadat. I saw an authentic original for it lodged in the archives of the Ibn Urwah endowment in the Umayyad Mosque [in Damascus]. Therein, he [Ibn Abdan] stated, ‘According to me, qunut in witr is made the entire year.’” (Tabaqat al-Shafiiyyah al-Kubra 5/66)

Ruyani related a wajh [an opinion from the As-hab] that qunut the entire year is permissible without being disliked. And, that one does not prostrate on account of leaving it in other than the second-half of Ramadan. Ruyani said, “This is the opinion of the scholars of Tabrastan.” (Rawdat al-Talibin 1/330) In some of his books, Imam Nawawi made it his independent opinion [ikhtiyar]. He said, “It is strong with the evidence of Hasan b. Ali’s hadith.” (Sharh al-Muhadhdhab 4/15) And, he said, “It is the preferred view [al-mukhtar].” (Kitab al-Tahqiq 51)

Regarding Hasan b. Ali’s hadith, Abu Dawud, Nasai, and Tirmidhi all related it via: Abu Is-haq < Burayd b. Abi Maryam < Abu al-Hawra that Hasan said, “Allah’s Messenger (SAW) taught me words that I should recite in witr: ‘O Allah, guide me with who You guide…’” Regarding Abu Is-haq, he is Amr b. Abd Allah al-Hamdani al-Sabii. He is thiqah and the compilers of the six books transmit through him.

Ibn Khuzaymah said, “Bundar < Muhammad b. Jafar < Shubah who said, ‘I heard Ibn Abi Maryam.’ Muhammad b. Abd al-Ala al-Sanani < Yazid b. Zuray < Shubah < (h) Abu Musa < Muhammad b. Jafar < Shubah < Burayd b. Abi Maryam < Abu al-Hawra who said, ‘I asked Hasan b. Ali on what he knew from Allah’s Messenger. He said, ‘He would teach us this supplication [hadha al-dua], ‘O Allah, guide me with who You guide…’’ With a similar hadith to that of Waki in supplication, qunut and witr were not mentioned. Shubah is better in hifz [memorization] than Yunus b. Abi Is-haq and Abu Is-haq. It is not known if he heard this narration from Burayd or made tadlis.” (Sahih Ibn Khuzaymah 2/152)

Thus, Ibn Khuzaymah discussed what is related from those who took the hadith from Burayd, like Shubah and Abu Is-haq. According to him, the narration of Abu Is-haq differs with Shubah, and Shubah is superior in hifz to Abu Is-haq. Ibn Hibban weakened it and stated, “Shubah b. al-Hajjaj is superior in hifz to the likes of two-hundred Abu Is-haqs and his sons. And, he [Shubah] related this narration from Burayd b. Abi Maryam without mentioning qunut or witr. He said, ‘He taught us this supplication.’” (al-Badr al-Munir 3/634)

Tabarani also related the hadith via Shubah. He said, “Muhammad b. Muhammad al-Tammar < Amr b. Marzuq < Shubah < Burayd b. Abi Maryam < Abu al-Hawra who said, “I heard Hasan say, ‘Allah’s Messenger taught me that I say in witr, ‘O Allah, guide me with who You guide…’” (al-Mujam al-Kabir 3/75)

And, regarding Amr b. Marzuq, Ibn Abi Hatim said, “I asked my father, who said, ‘He is thiqah from the worshippers. We have never found one of Shubah’s students better than him in hadith.’” (al-Jarh wa al-Tadil 10/419) Abu al-Fath al-Azdi mentioned, “The transmission of Abu Dawud and Amr b. Marzuq from Shubah was one.” (Siyar Alam al-Nubala 10/418) Regarding Muhammad b. Muhammad al-Tammar, in al-Thiqat, Ibn Hibban mentioned him and also said, “Perhaps he might err.” (9/153)

Conclusion:

It is permissible to act upon the views of Imam Nawawi and the four senior As-hab. Yet, Ibn al-Subki mentioned, “However, father [meaning, al-Taqi al-Subki] made tawaqquf [withheld giving an opinion] in agreement with his [Imam Nawawi’s] independent opinion. He said, ‘there is not anything explicit in the hadith [to establish] it.’” (Tabaqat al-Shafiiyyah al-Kubra 5/60) Perhaps, Subki’s tawaqquf is based on the hadith being unclear, even if it is sahih [authentic].

The relied-upon view in the Shafi School is that qunut in witr is disliked, except during the second-half of Ramadan. (Tuhfat al-Muhtaj 2/251)

And, Allah knows best.

Shafiifiqh.com Fatwa Dept.

Fatwa in Arabic:

السؤال:

السلام عليكم، هل يجوز أن يقنت في الوتر جميع السنة أم لا؟

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته،

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد،

ذهب الشافعية إلى أن القنوت في الوتر مكروه إلا في النصف الأخير من رمضان. ذكر الإمام النووي رحمه الله أن ظاهر كلام الإمام الشافعي رضى الله عنه كراهة القنوت في غير هذا النصف (روضة الطالبين 1\330)

قال ابن عبد البر: أما الشافعي فقال بالعراق – فيما روى الزعفراني عنه: يقنت في الوتر في النصف من رمضان لا يقنت في الوتر في سائر السنة إلا في النصف الآخر من رمضان. وقال بمصر يقنت في الصبح ومن قنت في كل صلاة إن احتاج إلى الدعاء على أحد لم أعبه. (الاستذكار 5\176)

لعل القول في الوتر قول واحد أي قال به في القديم والجديد كما جاء في تحفة الأحوذي (2\566) ما نصه: قال الزعفراني عن الشافعي أحب إلي أن يقنتوا في الوتر في النصف الآخر ولا يقنت في سائر السنة ولا في رمضان إلا في النصف الآخر، قال محمد بن نصر: وكذلك حكى المزني عن الشافعي.

وعلى هذا عمل بعض الناس في بعض الأمصار كما رواه البيهقي؛ قال: وأنبأ أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبو العباس هو الأصم أنبأ العباس بن الوليد بن مزيد قال أخبرني أبي قال: سئل الأوزاعي عن القنوت في شهر رمضان قال أما مساجد الجماعة فيقنتون من أول الشهر إلى آخره وأما أهل المدينة فإنهم يقنتون في النصف الباقي إلى انسلاخه وقد روي فيه حديث مسند إلا أنه ضعيف لا يصح إسناده. اهـ (السنن الكبرى 2\702-703) وسيأتي كلام على هذا الحديث.

وأدرك ابن أبي عمر أهل مكة لا يقنتون إلا في النصف الأخير من رمضان. وقال الفاكهي: قال سفيان: قد ثبت ذلك عندنا. (أخبار مكة 2\153-154)

والقنوت في هذا النصف مروي عن بعض الصحابة رضى الله تعالى عنهم أجمعين:

روي عن أبي بن كعب وعمر بن الخطاب رضى الله عنهما:

قال أبو داود: ثنا أحمد بن محمد بن حنبل ثنا محمد بن بكر نا هشام عن محمد عن بعض أصحابه أن أبي بن كعب أمهم يعني في رمضان وكان يقنت في النصف الآخر من رمضان. (سنن أبي داود 2\621) ورواه البيهقي من طريق أبي داود. (السنن الكبرى 2\701) وفيه من لم يسم.

وقال أبو داود أيضا: ثنا شجاع بن مخلد ثنا هشيم نا يونس بن عبيد عن الحسن أن عمر بن الخطاب جمع الناس على أبي بن كعب فكان يصلي لهم عشرين ليلة ولا يقنت بهم إلا في النصف الباقي فإذا كانت العشر الأواخر تخلف فصلى في بيته فكانوا يقولون: أبق أبي. (سنن أبي داود 2\621) ورواه البيهقي من طريق أبي داود. (السنن الكبرى 2\702) لم يسمع الحسن من عمر وروى عن أبي ولم يدركه فهو إذن منقطع. (تهذيب الكمال 2\263)

وقال ابن خزيمة: نا الربيع بن سليمان المرادي نا عبد الله بن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني عروة بن الزبير: أن عبد الرحمن بن عبد القاري – وكان في عهد عمر بن الخطاب مع عبد الله بن الأرقم على بيت المال – أن عمر خرج ليلة في رمضان فخرج معه عبد الرحمن بن عبد القاري فطاف بالمسجد وأهل المسجد أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر: والله إني أظن لو جمعنا هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ثم عزم عمر على ذلك وأمر أبي بن كعب أن يقوم لهم في رمضان فخرج عمر عليهم والناس يصلون بصلاة قارئهم فقال عمر: نعم البدعة هي والتي تنامون عنها أفضل من التي تقومون – يريد آخر الليل – فكان الناس يقومون أوله وكانوا يلعنون الكفرة في النصف: اللهم قاتل الكفرة. (صحيح ابن خزيمة 2\155)

وروى الإمام مالك نحوه. (الموطأ 1\171) وروى عن الأعرج أنه قال: ما أدركت الناس إلا وهم يلعنون الكفرة في رمضان. (المصدر السابق 1\172) قال الباجي: يريد بالناس الصحابة ومعنى ذلك أنهم كانوا يقنتون في رمضان بلعن الكفرة ومحل قنوتهم الوتر. وقال: ولا خلاف أن المراد به القنوت وإنما اختص ذلك بالنصف الآخر. (المنتقى شرح الموطأ 2\152) وتابعه السيوطي في تنوير الحوالك. وروى ابن خزيمة لفظ يلعنون الكفرة في النصف كما تقدم. (صحيح ابن خزيمة 2\155)

قال ابن خزيمة: وأعلى خبر يحفظ في القنوت في الوتر عن أبي بن كعب في عهد عمر بن الخطاب موقوفا أنهم كانوا يقنتون بعد النصف يعني من رمضان. (المصدر السابق 2\154)

وروي عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما:

قال البيهقي: أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي أنبأ أبو الحسن أحمد بن جعفر بن أبي توبة الصوفي أنبأ أبو بكر محمد بن الفضل بن حاتم الأملي النجار ثنا عبد الله بن معاوية الجمحي ثنا حماد عن أيوب عن نافع أن ابن عمر: كان لا يقنت في الوتر إلا في النصف من رمضان. (السنن الكبرى 2\702)

وقال ابن أبي شيبة: ثنا ابن علية عن أيوب عن نافع عن ابن عمر أنه كان لا يقنت إلا في النصف يعني من رمضان. (مصنف ابن أبي شيبة 4\527)

وروي عن علي بن أبي طالب ومعاذ القارئ رضى الله عنهما:

قال ابن أبي شيبة: ثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي أنه كان يقنت في النصف من رمضان. (المصدر السابق) ورواه البيهقي أيضا؛ قال: أنبأ أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي رضي الله عنه أنه: كان يقنت في النصف الأخير من رمضان. (السنن الكبرى 2\702)  أما الحارث فقال الحافظ: صاحب علي، كذبه الشعبي في رأيه ورمي بالرفض وفي حديثه ضعف. (تقريب التهذيب 146)

وقال البيهقي: وأنبأ أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر بن الحسن القاضي قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس الدوري ثنا الحسن بن بشر ثنا الحكم بن عبد الملك عن قتادة عن الحسن قال: أمنا علي بن أبي طالب في زمن عثمان بن عفان رضى الله عنه عشرين ليلة ثم احتبس فقال بعضهم قد تفرغ لنفسه ثم أمهم أبو حليمة معاذ القارىء فكان يقنت. (المصدر السابق)

وبه قال بعض التابعين:

محمد بن سيرين:

قال البيهقي: أنبأ أبو حازم الحافظ أنبأ أبو أحمد الحافظ أنبأ أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين الماسرجسي ثنا شيبان يعني ابن فروخ الأبلي ثنا سلام يعني ابن مسكين قال : كان ابن سيرين يكره القنوت في الوتر إلا في النصف الأواخر من رمضان. (السنن الكبرى 2\702) وقال ابن أبي شيبة: ثنا أزهر السمان عن ابن عون عن إبراهيم أنه كان يقول: يقنت في السنة كلها. قال: وكان ابن سيرين لا يراه إلا في النصف من رمضان. (مصنف ابن أبي شيبة 4\528)

قتادة:

قال البيهقي: أنبأ أبو الحسن محمد بن أبي المعروف المهرجاني بها أنبأ أبو سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي ثنا محمد بن أيوب ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام ثنا قتادة قال : القنوت في النصف الأواخر من رمضان. (السنن الكبرى 2\702)

أما الحديث المسند الضعيف الذي أشار إليه الأوزاعي:

فقد ذكره البيهقي في السنن الكبرى (2\703) قال: أنبأ أبو سعد الماليني أنبأ أبو أحمد بن عدي ثنا الحسين بن عبد الله القطان ثنا أيوب الوزان ثنا غسان بن عبيد ثنا أبو عاتكة عن أنس قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقنت في النصف من رمضان إلى آخره. ورواه ابن عدي من طريق الحسين ثم قال: ثنا الحسين بهذا الإسناد بعشرين حديثا في النصف من رمضان وفضائله والسحور وغير ذلك؛ مناكير كلها. (الكامل في ضعفاء الرجال 4\118)

الكلام على الحديث:

وهذا حديث ضعيف لضعف أبي عاتكة. واسمه طريف بن سلمان. قال البخاري: منكر الحديث. (السنن الكبرى 2\703) قال ابن أبي حاتم: روى عن أنس روى عنه حسن بن عطية سمعت أبي يقول ذلك وسألته عنه فقال: ذاهب الحديث ضعيف الحديث. (الجرح والتعديل 4\494) قال ابن حبان: منكر الحديث جدا. (كتاب المجروحين 1\488)

أما مسألة القنوت ففيه وجه آخر:

فقد ذهب أربعة من أصحابنا الكبار أبو عبد الله الزبيري وأبو الوليد النيسابوري وأبو الفضل بن عبدان وأبو منصور بن مهران إلى القنوت جميع السنة. (روضة الطالبين 1\330) وقال ابن السبكي في ترجمة أبي الفضل ابن عبدان: وقفت له على كتاب في العبادات مختصر سماه شرح العبادات رأيت به أصلا صحيحا قديما موقوفا بخزانة وقف ابن عروة في الجامع الأموي قال فيه: ويقنت عندي في الوتر في جميع السنة. (طبقات الشافعية الكبرى 5\66)

وحكى الروياني وجها أن القنوت جميع السنة جائز بلا كراهة ولا يسجد لتركه في غير النصف. وقال: وهذا اختيار مشايخ طبرستان. (روضة الطالبين 1\330) واختاره الإمام النووي في بعض كتبه وقال: وهذا الوجه قوي في الدليل لحديث الحسن بن علي. (شرح المهذب 4\21) وقال في التحقيق (ص:51): وهو المختار. اهـ

أما حديث الحسن بن علي فرواه أبو داود والنسائي والترمذي كلهم من طريق أبي إسحاق عن بريد ابن أبي مريم عن أبي الحوراء أن الحسن بن علي قال علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت إلخ. أما أبو إسحاق فهو عمرو بن عبد الله الهمداني السبيعي ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.

قال ابن خزيمة نا بندار نا محمد بن جعفر نا شعبة قال: سمعت ابن أبي مريم وثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني نا يزيد بن زريع نا شعبة ح وثنا أبو موسى نا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن بريد بن أبي مريم عن أبي الحوراء قال: سألت الحسن بن علي علام تذكر من رسول الله صلى الله عليه و سلم؟ فقال: كان يعلمنا هذا الدعاء: اللهم اهدني فيمن هديت بمثل حديث وكيع في الدعاء ولم يذكر القنوت ولا الوتر وشعبة أحفظ من عدد مثل يونس بن أبي إسحاق وأبو إسحاق لا يعلم أسمع هذا الخبر من بريد أو دلسه عنه. (صحيح ابن خزيمة 2\152)

هكذا تكلم ابن خزيمة فيما روى عن الذين أخذوا الحديث عن بريد كشعبة وأبي إسحاق وعنده رواية أبي إسحاق مخالفة لشعبة وشعبة أحفظ منه. وضعفها ابن حبان وقال: وشعبة بن الحجاج أحفظ من مائتين مثل أبي إسحاق وابنيه وقد روى هذا الخبر عن بريد بن أبي مريم من غير ذكر القنوت ولا الوتر فيه وإنما قال: كان يعلمنا هذا الدعاء. (البدر المنير 3\634)

وقد رواه الطبراني من طريق شعبة، قال: ثنا محمد بن محمد التمار ثنا عمرو بن مرزوق نا شعبة عن بريد بن أبي مريم عن أبي الحوراء قال سمعت الحسن بن علي رضي الله عنه قال: علمني رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أقول في الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت. (المعجم الكبير 3\75)

وأما عمرو بن مرزوق فقال ابن أبي حاتم سألت أبي عن عمرو بن مرزوق فقال كان ثقة من العباد لم نجد أحدا من أصحاب شعبة كان أحسن حديثا منه. (الجرح والتعديل 6\264) وقال أبو الفتح الأزدي: سماع أبي داود وعمرو بن مرزوق من شعبة كان شيئا واحدا. (سير أعلام النبلاء 10\418) وأما التمار فذكره ابن حبان في الثقات وقال: ربما أخطأ. (9\153)

الخلاصة:

يجوز أن يعمل برأي النووي والأربعة من أصحابنا الكبار؛ ومع ذلك قال ابن السبكي: ولكن توقف الوالد رحمه الله في موافقته على اختياره (أي اختيار الإمام النووي) قال: إذ ليس في الحديث تصريح به. (طبقات الشافعية الكبرى 5\60 في ترجمة القفال الصغير المروزي) ربما توقف السبكي على أن الحديث غير صريح وإن صح.

والراجح في المذهب أن القنوت في الوتر مكروه إلا في النصف الأخير من رمضان. (تحفة المحتاج 2\251)

والله تعالى أعلم بالصواب