Imam Nawawi's Rawdah

Posted on: 25 April 2019

صنف الإمام أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى المزني المتوفى سنة 264 رحمه الله تعالى مختصره وجمع فيه بين شرح مطول ومختصر معلل ، ففي مختصره قدر وافر من العلم لم يسبق مثله في الإسلام ، أخذ الإمام المزني عن الإمام الشافعي المتوفى سنة 204 رضى الله عنه مباشرة بعد وصول الإمام الشافعي إلى مصر ، ولذلك ما حكاه الإمام  المزني عن الإمام الشافعي في مختصره من القول الجديد ؛ فوضع عليه أصحاب الوجوه شروحات متعددة وتعليقات مبسوطة لا تحصى الفوائد منها ، وواحد منها كتاب نهاية المطلب في دراية المذهب لإمام الحرمين المتوفى سنة 478 رحمه الله تعالى ، قد شرح الإمام على مختصر المزني شرحا حافلا مفيدا جدا ذا قيمة عظيمة ما صنف في الإسلام قبله مثله ، ثم أخذه الإمام حجة الإسلام أبو حامد الغزالي المتوفى سنة 505 رحمه الله - وكان تلميذاً لإمام الحرمين - واختصره إلى كتاب سماه البسيط ثم اختصر البسيط أيضا وسماه الوسيط ثم أخذ الوسيط واختصره إلى الوجيز ، وجاء الإمام أبو القاسم الرافعي المتوفى سنة 623 بعده وأخذ الوجيز وشرح عليه مرتين ، صنف الرافعي شرحا مختصرا لم يسمه واشتهر بـ الشرح الصغير وشرحا مطولا سماه فتح العزيز واشتهر بـاسم آخر أيضا يعني الشرح الكبير ، ثم جاء الإمام النووي المتوفى سنة 676 بعده وأخذ الشرح الكبير واختصره وحققه وحرره واستدرك على مواضع كثيرة وزاد فيها ورجح مسائله وسماه روضة الطالبين .